loader image

شاعر الشهر : أحمد البشر الرومي – يوليو 2024 م

سيرة الشاعر:

أحمد البشر الرومي.
ولد في الكويت، وبها توفي، وبين الميلاد والوفاة رحلات وسياحات شتى.
تلقى تعليمه بالكويت على النمط القديم: الكُتّاب، ثم المدرسة المباركية أول إنشائها، حتى فتح له طريق التثقيف الذاتي بالقراءة ومخالطة العلماء.
اشتغل بالتدريس، والتجارة، وبوظائف إدارية حتى أصبح وكيلاً مساعداً لوزارة المالية، وقد كان عضوًا بمجلس المعارف (قبل 1961) وعضواً في جمعية الفنانين، ورابطة الأدباء، ولجنة الفنون الشعبية، وغيرها.
أطلقت وزارة التربية بالكويت اسمه على إحدى المدارس الثانوية تكريماً له.

الإنتاج الشعري:
– شعره المعروف تضمنته دراسة في كتاب «تاريخ الكويت» للشيخ عبدالعزيز الرشيد.

الأعمال الأخرى:
– له مجموعة من الرسائل المتبادلة مع الأدباء، ومقالات نشر بعضها في مجلة البعثة، وتضمن بعضها كتابه «مقالات عن الكويت»: مكتبة الأمل – الكويت 1966، ومعجم المصطلحات البحرية الكويتية – مركز البحوث والدراسات الكويتية – 1996، والأمثال الشعبية المقارنة (4 مجلدات/ بالاشتراك) – وزارة الإعلام – مركز رعاية الفنون الشعبية – الكويت 1978.
شعر أحمد البشر استجابة متفاعلة مع مطالب عصره، فهو شعر إصلاحي، نقدي.

مصادر الدراسة:
1 – عبدالعزيز الرشيد: تاريخ الكويت – دار قرطاس – الكويت 1999.
2 – يعقوب يوسف الغنيم: أحمد البشر الرومي، قراءة في أوراقه الخاصة – مركز البحوث والدراسات الكويتية – الكويت 1997 .
3 – الدوريات: مجلة البيان (عدد خاص عن المترجم له) العدد رقم 192 سنة 1982 – الكويت.

في الهجو والنحو

وإني إن دعوتُ الهَجْوَ يأتي ________________________________________________________________
إليَّ فأنتقي منه أمرَّهْ _______________________________________________________________
وإن شئت الهجاء فلي هجاءٌ ________________________________________________________________
بها تلْقَى أعاديك المسرَّه _______________________________________________________________
وإن شئت المديحَ فلي مديحٌ ________________________________________________________________
به يُلْقي الشحيحُ إليَّ تِبْره _______________________________________________________________
فلا يأمنْ هجائي كلُّ مَنْ قد ________________________________________________________________
رماني من أذِيَّتِهِ بذرَّه _______________________________________________________________
وإني إن هجوتُ اليومَ شخصاً ________________________________________________________________
رأيتَ به لكلِّ الناس عِبرَه _______________________________________________________________
فأُعلي بالمديح أخا جميلٍ ________________________________________________________________
وأُسفِلُ من لئيمِ القوم قدْرَه _______________________________________________________________
سأُتعِبُ في دروس النحو نفسي ________________________________________________________________
وأُوذي بعد زيد النحو عَمْرَه _______________________________________________________________
لأُصبح إن أقلْ هجواً بشخصٍ ________________________________________________________________
تمنَّى دونه المهجوُّ قبرَه _______________________________________________________________
ولولا أنني أخشى اعتراضاً ________________________________________________________________
على نَصْبِ الجديرِ بأنْ أجُرَّه _______________________________________________________________
لأودعتُ الجرائدَ كلَّ يومٍ ________________________________________________________________
قصيداً مُخجِلاً في الأفْقِ بَدْرَه _______________________________________________________________

سال دمع العين

سال دمع العين مني وانسكبْ ________________________________________________________________
من تواني قومِنا عمّا وَجَبْ _______________________________________________________________
وجب اليومَ عليكم سادتي ________________________________________________________________
أنْ تمدُّوا للعلا خيرَ سبب _______________________________________________________________
والعلا ليس له من سببٍ ________________________________________________________________
موصلٍ غير علومٍ تُنتخَب _______________________________________________________________
فانفضوا عنكم جموداً مُهْلكاً ________________________________________________________________
واطلبوا العلم وجدُّوا في الطلب _______________________________________________________________
خاب شعبٌ قد تردَّى كسلاً ________________________________________________________________
وجموداً يا بني قومي وَتَب _______________________________________________________________
لا تميلوا نحو دجّالٍ غدا ________________________________________________________________
باسم دينِ الله يحوي للذهب _______________________________________________________________
أَنِعْموا الأفكارَ في تدجيلهِ ________________________________________________________________
ُتبصروا تقواه زوراً وكذِب _______________________________________________________________
ليس بين العلم والدين كما ________________________________________________________________
قاله الدجّال بونٌ مُنْشَعِب _______________________________________________________________
إنَّما للصُّفر والبِيض سَعَى ________________________________________________________________
مظهرًا تقوى ليحظَى بالأرب _______________________________________________________________
اذكروا التِّبْرَ وقولوا يشتري ________________________________________________________________
بصلاةٍ وصيامٍ في حَلَبْ _______________________________________________________________
وانظروا كيف إليه يغتدي ________________________________________________________________
تارةً يَنْزُو وتاراتٍ يثب _______________________________________________________________
ثكلتْه أمُّه كيف اغتدى ________________________________________________________________
باسمِ دينِ الله يحتالُ النَّشَب
Scroll to Top